Queen Rania Foundation
1

المؤهلات والتطوير المهني للمعلمين في الأردن

النتائج المستقاة من المسح الوطني للمعلمين لعام 2018

المزيد

يمتلك المعلم التأثير الأكبر والأكثر فعالية على تعلم الطلبة. ولتعظيم ذلك التأثير الإيجابي، لا بد من (أ) إعداد المعلم قبل الدخول إلى الغرفة الصفية، و(ب) تطوير مهاراته المهنية على أساس مستمر. يُسلط هذا الملخص الضوء على مؤهلات المعلمين وتطويرهم المهني في الأردن استنادًا إلى البيانات المستقاة من المسح الوطني للمعلمين لعام 2018، وفيما يلي سرد لأهم النتائج والرؤى المستخلصة في هذا الشأن. 

  1. 7 من أصل 10 معلمين في الأردن حاصل على درجة البكالوريوس أو أعلى.
  2. في حين أنّ غالبية المعلمين حاصل على درجة البكالوريوس، إلّا أنّهم في العادة غير متخصصين في التعليم؛ إذ أشار واحد أو أكثر بقليل من بين كل 10 معلمين للصفوف من الرابع إلى السادس والسابع إلى العاشر إلى حصولهم على شهادة في التربية.
  3. أشار أقل من واحد من أصل 5 معلمين ممن لم يتخصصوا في التربية في دبلوم كلية المجتمع أو درجة البكالوريوس إلى أنهم أكملوا برنامجًا أو دبلومًا تأهيليًا إضافيًا للمعلمين قبل الخدمة.
  4. أشار واحد من 4 معلمين للصفوف من الرابع إلى السادس والسابع إلى العاشر أنّ لديهم مؤهلاً في التربية قبل الخدمة، بالمقارنة مع ما يزيد على 3 من 5 معلمين للصفوف من الأول إلى الثالث.
  5. أكمل غالبية المعلمين في مدارس الأونروا برنامج تأهيل المعلمين قبل الخدمة (أكثر من 55% من معلمي الصفوف من الرابع إلى العاشر)، في حين كانت النسبة الأقل لدى المعلمين في المدارس الخاصة (17% من المعلمين للصفوف من الرابع إلى العاشر).  
  6. أشار ما يزيد على 9 من 10 معلمين، في جميع الصفوف إلى المشاركة في شكل واحد على الأقل من أشكال التطوير المهني في الـ 12 شهرًا الماضية التي سبقت إجراء المسح.
  7. كانت أنشطة التطوير المهني التي تعتمد على التكنولوجيا ظاهرة أكثر في مدارس الأونروا والمدارس الخاصة (ما يزيد على 8 من 10 معلمين)، بالمقارنة مع المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم (7 من 10 معلمين). 
  8. كانت المعوقات الثلاثة الأولى التي تحول دون مشاركة المعلمين في أنشطة التطوير المهني هي الافتقار إلى الحوافز، وعدم تَوفر وسائل النقل، وتضارب مواعيد التدريب مع مواعيد العمل للمعلمين في المدارس على اختلاف أنواعها.