Queen Rania Foundation
5

استكشاف المدارس في الأردن: نتائج من المسح الوطني للمعلمين في الأردن لعام ٢٠١٨

المزيد

الملخص التنفيذي

يسلّط هذا الملخص الضوء على بعض النتائج الرئيسية من المسح الوطني للمعلمين في الأردن لعام ٢٠١٨ بشأن المدارس في الأردن، بناءً على تقارير مديري المدارس. ويُقدّم النتائج إما على المستوى الوطني أو مصنفةً حسب نوع المدرسة والنوع الاجتماعي لمديرها. فيما يلي بيانٌ بالنتائج الرئيسية للتحليل.

الموارد البشرية

  1. كشفت تقارير مديري المدارس لمرحلة الأول حتى السادس تفوّق مدارس الأونروا من حيث عدد الموظفين، في حين تفوّقت المدارس الخاصة في مرحلة السابع حتى العاشر.
  2. كشفت تقارير مديري المدارس الخاصة تسجيل المدارس الخاصة في مرحلة السابع حتى العاشر أعلى متوسط ​​لعدد الموظفين الإجمالي (55)، بينما سجّلت الأونروا أدنى متوسط (31).
  3. كان متوسط عدد المعلمين في مدارس الوزارة والمدارس الخاصة في مرحلة الأول حتى السادس (20 و 23 على التوالي) أقل من مرحلة السابع حتى العاشر (25 و 30 على التوالي). وهو أمر متوقع لأنّ الصفوف من الأول إلى الثالث عادةً ما تعتمد على مربّي الصفوف، بينما تتطلّب الصفوف من الرابع فصاعدًا معلمًا لكل مبحث.
  4. مع أنّ نسبة المعلمين في مدارس الأونروا أعلى من مدارس الوزارة والمدارس الخاصة، إلّا أنّ متوسط ​​نسبة الطلبة إلى المعلمين في مدارس الأونروا (28:1) كان أعلى بكثير من مدارس الوزارة (17:1) والمدارس الخاصة (15:1) في مرحلة السابع حتى العاشر.
  5. أشار أكثر من نصف مديري المدارس في كلتا المرحلتيْن الدراسيتيْن على المستوى الوطني إلى تأثّر جودة التعليم بنقص المعلمين المؤهلين "إلى حد ما" أو "إلى حد كبير".

الموارد المادية

  1. بدت الموارد المادية لدى مدارس الوزارة أقل من مدارس الأونروا والمدارس الخاصة.
  2. كانت نسبة مديري مدارس الأونروا الذين ذكروا النقص في مواد المكتبة باعتباره مشكلةً تؤثر على جودة التعليم أقل من نظرائهم؛ حيث أفاد 83٪ من مديري مدارس الأونروا في مرحلة الأول حتى السادس بأنّ نقص مواد المكتبة لم يؤثّر "إطلاقًا" أو أثّر "إلى حد بسيط" على جودة التعليم، مقارنةً مع 34٪ من مديري مدارس الوزارة و 69٪ من مديري المدارس الخاصة.
  3. كان الاتصال بالإنترنت متوفرًا لدى جميع المدارس تقريبًا بمختلف أنواعها، لا سيّما مدارس الأونروا التي أفاد كل مديريها بتوافر الاتصال بالإنترنت في كلتا المرحلتيْن الدراسيتيْن.
  4. وفي الوقت ذاته، كان توافر شبكة الإنترنت اللاسلكية (واي فاي) أقل شيوعًا في جميع أنواع المدارس، لكنّ نسبة مديري المدارس الخاصة الذين أفادوا بوجود شبكة إنترنت لاسلكية (واي فاي) في مدارسهم (أكثر من 80٪) كانت أعلى من مديري مدارس الوزارة (25٪) والأونروا (أقل من 20٪).
  5. كشفت تقارير مديري المدارس أنّ جودة التعليم في مدارس مرحلة الأول حتى السادس كانت أكثر تأثّرًا بالمشكلات ذات الصلة بالتكنولوجيا من مدارس مرحلة السابع حتى العاشر.

البنية الطلابية

  1. كانت نسبة المدارس الخاصة التي يوجد فيها طلبة تختلف لغتهم الأم عن لغة التدريس أعلى من مدارس الوزارة والأونروا.

  2. كشفت تقارير مديري المدارس أنّ نسبة مدارس الوزارة والأونروا التي يوجد فيها طلبة من أسر معوزين اقتصادياً واجتماعياً  أعلى من المدارس الخاصة.
  3. أظهرت تقارير مديري المدارس أنّ مدارس الأونروا ضمّت أعلى نسبةً من الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، بينما ضمّت المدارس الخاصة أدنى نسبة.