Queen Rania Foundation
34

استراتيجيات استيعاب المقروء

أثر كبير بتكلفة منخفضة جدًا بناء على أدلة واسعة

المزيد
التكلفة
قوة الأدلة
الأثر (شهر)
+6
حجم التأثير
0.45

ما هي؟

تُركز استراتيجيات القراءة والاستيعاب على فهم المتعلّمين النص المكتوب، بحيث يتعلم الطلبة مجموعة من التقنيات التي تمكنهم من استيعاب النص المقروء، والتي قد تشمل: استنتاج المعنى من السياق؛ تلخيص النقاط الرئيسة أو تحديدها؛ استخدام المُنظِّمات البصرية أو الدلالية؛ تطوير استراتيجيات طرح الأسئلة؛ مراقبة الاستيعاب وتحديد الصعوبات بأنفسهم (انظر أيضًا ما وراء المعرفة والتنظيم الذاتي).

ما مدى فعاليتها؟

يؤدي تدريس أساليب القراءة والاستيعاب إلى إحراز تقدم يعادل ستة أشهر إضافية في المتوسط. وتسمح أساليب القراءة والاستيعاب الناجحة بتصميم الأنشطة بعناية بما يتناسب مع مهارات التلاميذ في القراءة، وتتضمن أنشطة ونصوصًا تشكل تحديًا حقيقيًا يمكن تجاوزه والتغلب عليه.

يمكن دمج العديد من الأساليب بشكل مفيد مع تقنيات التعلّم التعاوني والصوتيات لتطوير مهارات القراءة، ومن المرجح أن يكون استخدام تقنيات مثل المُنظِّمات البصرية وجذب انتباه التلاميذ إلى خصائص النص مفيدًا بشكل خاص عند قراءة النصوص التفسيرية أو المعلوماتية.

ثمة بعض الأدلة - رغم أنها ليست كافية - على أن أساليب التدريس المحوسبة أو الرقمية يمكن أن تحسّن القراءة والاستيعاب، لاسيما عندما تُركز على تطوير الاستراتيجيات ومهارات طرح الأسئلة الذاتية.

تشير النتائج المقارنة إلى أن أساليب القراءة والاستيعاب، في المتوسط، تبدو أكثر فاعلية من أساليب الصوتيات أو اللغة الشفهية للتلاميذ في المرحلتين الابتدائية العليا والثانوية، سواء فيما يتعلق بالآثار قصيرة الأمد أو طويلة الأمد، إلا أن دعم التلاميذ الذين يواجهون صعوبة في القراءة يتطلب بذل جهود مُنسّقة في جميع المناهج الدراسية، وتنويع أساليب التدريس، ولا ينبغي النظر إلى أي استراتيجية معينة على أنها حل سحري وفوري، كما ينبغي أن يسبق اختيار استراتيجيات التدخل والتدريس تشخيص دقيق لأسباب عدم استيعاب الطالب للنص الذي قرأه.

بحثت دراسات نُفذت في دول ناطقة باللغة العربية استراتيجيات لتحسين القراءة والاستيعاب، بما فيها: التعليم المخصص للقراءة والاستيعاب، والقراءة الاستراتيجية التعاونية، والاستراتيجيات فوق المعرفية، والقراءة الجهرية في الصف، واستخدام التكنولوجيا الرقمية.

وبعد اختبار الاستراتيجيات فوق المعرفية في عدد من المدارس في السعودية والأردن تبيّن أنها زادت مهارة الطلبة في تحديد معنى النصوص ودلالتها، وحفّزتهم على التفكير النقدي والتأملي. وخلصت دراسة أجريت في الأردن إلى أن التعليم المباشر لاستراتيجيات القراءة والاستيعاب حقق نتائج واعدة عندما قام المعلمون بنمذجة الاستراتيجيات لطلبتهم. وفي تدخل آخر حسّن استخدام برنامج رقمي مصمم لتعليم القراءة والاستيعاب فهم التلاميذ في السعودية للمفاهيم، وطوّر فهمهم الاستنباطي والنقدي، ونتيجة لذلك تطورت مهارات التفكير العليا لديهم.

غير أنه ما تزال ثمة فجوات في الأدب النظري الذي يحدد الاستراتيجيات والتدخلات الفعالة التي يمكن أن تُحسّن القراءة والاستيعاب لدى الطلبة في العالم العربي.

 

ما مدى قوة الأدلة؟

ثمة أدلة مستفيضة في هذا المجال مستمدة من مجموعة من الدراسات التي أجريت على مدى السنوات الثلاثين الماضية، أغلب الدراسات من الولايات المتحدة الأمريكية تُركز على التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و18 سنة والذين يتخلفون عن أقرانهم، أو يعانون من صعوبات في القراءة.

كم تبلغ التكاليف؟

توصف تكلفة الموارد والتدريب المهني المطلوب لتطبيق استراتيجيات القراءة والاستيعاب بأنها منخفضة جدًا، وتشير الأدلة إلى أن أساليب القراءة والاستيعاب يجب أن تتناسب مع قدرة التلميذ الحالية على القراءة، لذلك من المهم أن يتلقى المعلمون تطويرًا مهنيًا في التشخيص الفعّال، واستخدام تقنيات ومواد محدّدة.

تقدر تكلفة التدخل من خلال تقديم هذا النوع من التدريب بمبلغ 1200 جنيه استرليني (1,543.7 دولار أمريكي و1,094.5 دينار أردني) لكل معلم أو 48 جنيهًا استرلينيًا (61.7 دولار أمريكي و43.8 دينار أردني) لكل تلميذ.

التكاليف المحسوبة في الأصل هي بالجنيه الاسترليني؛ تم حساب الدولار الأمريكي والدينار الأردني عبر oanda.com بتاريخ 22/09/20.


لا يوجد معلومات حتى الآن عن التكاليف عربيًا.

ما الأمور التي يجب عليّ مراعاتها؟

  • من القضايا الرئيسة للمعلمين تحديد مستوى صعوبة أنشطة الاستيعاب لتوسيع قدرات القراءة لدى التلاميذ. كيف ستضمن أن النصوص المستخدمة تشكل تحديًا فعالًا؟
  • يُعد التشخيص الفعال لصعوبات القراءة مهمًا في تحديد الحلول الملائمة لها، خاصةً لمن يواجهون صعوبة في القراءة من طلبة المراحل العليا، حيث يمكن أن يواجه التلاميذ صعوبة في تفكيك الكلمات، أو فهم بُنية اللغة المستخدمة، أو فهم مفردات معينة، وقد تكون هذه الصعوبات خاصة بموضوع معين. ما التقنيات التي ستستخدمها لتحديد احتياجات التلاميذ الخاصة؟

 

  • يمكن أن تنجح مجموعة واسعة من الاستراتيجيات والأساليب، لكن يجب تدريسها بشكل مخصص ومُتّسق. كيف ستحدد الاستراتيجيات التي تلبي احتياجات تلاميذك، وكيف ستعززها؟

 

  • كيف يمكنك تركيز انتباه المتعلّمين على تطوير استراتيجيات الاستيعاب التي يمكنهم تطبيقها على نطاق واسع؟

الشركاء