Queen Rania Foundation

اللغة العربية وعلم القراءة

سلسلة الحوارات حول تقرير "النهوض بتعليم اللغة العربية وتعلُّمها للحد من فقر التعلّم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"

نشر البنك الدولي في 29 يونيو/حزيران 2021، تقريراً بعنوان النهوض بتعليم اللغة العربية وتعلُّمها: مسار للحد من فقر التعلُّم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فعاليةٍ استضافتها مؤسسة الملكة رانيا. يهدف هذا التقرير إلى تحديد وبحث العوامل المؤدية إلى ارتفاع معدلات فقر التعلّم في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث لا يستطيع أكثر من نصف الأطفال قراءة نص مناسب لأعمارهم، وفهمه بحلول سن العاشرة. ويقترح التقرير أيضاً مساراً يحدد أهم الإجراءات لمساعدة بلدان المنطقة في جهودها الرامية الى الحد من فقر التعلّم.

في أول حوار من سلسلة الحوارات حول تقرير "النهوض بتعليم اللغة العربية وتعلُّمها للحد من فقر التعلّم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، سينظر المشاركون في علم تعلُّم القراءة باللغة العربية، وما يجب أخذه في الاعتبار في سياسات التعليم وممارساته.

الكلمة الرئيسية الافتتاحية

2
باسم سعد
الرئيس التنفيذي، مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية
1
أندرياس بلوم
مدير الممارسات العالمية في التعليم بالبنك الدولي








 

 

 

 

أعضاء اللجنة

4أ. د. هنادا طه-تامير

​أستاذة اللغة العربية، جامعة زايد

تشغل الأستاذة الدكتورة هنادا طه-تامير حالياً كرسي الأستاذية في اللغة العربية بالإضافة إلى كونها العميد المساعد للبحوث والتطوير في كلية التربية، جامعة زايد. تولت قبل ذلك منصب عميد كلية البحرين للمعلّمين بالإنابة في جامعة البحرين والعميد المشارك. كما عملت لسنين عديدة في جامعة سان دييغو الحكومية في كاليفورنيا أستاذة للغة العربية ومديرة لبرامج اللغة العربية فيها. عملت أ. د. هنادا مستشارة لمؤسسات عربية وعالمية عدة منها: "البنك الدولي"، "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، USAID”،"سكولاستك"، "مؤسسة الفكر العربي"، و "مبادرة اللغات العالمية “،”عالم سمسم"، و"المكتب التنفيذي لرئاسة الوزراء في الإمارات العربية المتحدة". صمّمت أ. د. هنادا أوّل نظام تصنيف إنقرائي متكامل لكتب أدب الأطفال. وتطوّر حاليًا منهاجًا للّغة العربية للناطقين بالعربية وبغيرها مستندًا إلى المعايير وإلى كتب أدب الأطفال تحت عنوان "بالعربي"، بالتعاون مع شركة "بيرسون" العالمية.

"نحن أمام تحديات هائلة تعليمية، تربوية واقتصادية، نحتاج إلى البحث في أصولها ومسبباتها. التعليم الجيد هو أساس الحل وبدايته." 

5

الدكتورة زينب إبراهيم
عالمة لغويات اجتماعية في اللغة العربية، جامعة كارنيغي ميلون

الأستاذة زينب إبراهيم هي عالمة لغويات اجتماعية في اللغة العربية، وتدرس اللغة العربية كلغة أجنبية (TAFL). حصلت على الدكتوراه من جامعة جورجتاون في واشنطن، وتحمل درجة الماجستير في تدريس اللغة العربية كلغة أجنبية وماجيستير في الاتصالات، كليهما من الجامعة الأمريكية في القاهرة. أحدث مؤلفاتها كتاب بعنوان "ما وراء التنوع المعجمي في اللغة العربية الفصحى الحديثة: مصر ولبنان والمغرب". بالإضافة إلى ذلك، قامت بتأليف أربعة كتب أخرى، كما نشرت العديد من المقالات التي تبحث في اللغة العربية واللغويات الاجتماعية. شغلت منصب رئيسة الرابطة الأمريكية لمدرسي اللغة العربية (AATA)، والمديرة التنفيذية لمركز دراسة اللغة العربية في الخارج (CASA) ومناصب إدارية أخرى. ونظمت العديد من المؤتمرات الدولية وحصلت على العديد من المنح.

8

الدكتور هيثم طه
 كلية الجليل الغربية وكلية سخنين لتأهيل المعلمين

الدكتور هيثم طه باحث في مجال العسر التعلمي (صعوبات التعلّم)، وعلم النفس والقراءة، والمهارات الإدراكية. يتعلق محور اهتمامه البحثي الرئيسي بتقصي العملية الإدراكية والعصبية الأساسية في القراءة بين القراء العرب الأصليين الطبيعيين والمعاقين على السواء. ويجري عمله البحثي الرئيسي في مركز أبحاث ادموند جي سافرا برين لبحوث الدماغ في مجال العسر التعلمي في جامعة حيفا وفي مختبر البحوث الإدراكية في مجال علم نفس القراءة والتعلّم. يشغل البروفسور طه حالياً منصب رئيس قسم التعليم الخاص بكلية سخنين، وبرنامج الدراسات العليا في مجال العسر التعلمي، وهو أيضاً أستاذ بكلية أكاديمية الجليل الغربية. للبروفسور طه العديد من الأعمال المنشورة عن القراءة باللغة العربية من وجهات النظر العصبية- الإدراكية والتنموية. وإلى جانب أعماله البحثية، فهو يمارس تخصصاً سريرياً في تشخيص اضطرابات وصعوبات التعلّم والإعاقة، كما يشغل منصب المدير المهني لمركز تشخيص وعلاج العسر التعلمي-بكلية سخنين لتأهيل المعلمين.

"عرضنا الحروف والكلمات على الطلبة تدريجياً يجعلهم يبدأون بتطوير نظريات عن أشكال الحروف وأصواتها قبل الإنتقال إلى عملية القراءة"

5

مايكل إف. كراوفورد
 كبير أخصائيي التعليم، البنك الدولي

مايكل إف. كراوفورد هو كبير أخصائيي التعليم في قطاع الممارسات العالمية للتعليم بالبنك الدولي، ويرأس مجموعة محاور التركيز المعنية بالمناهج والتعليم والتعلّم التابعة للبنك. وقد قام بدور رئيسي في صياغة هدف التعلّم المتعلق بالإلمام بمهارات القراءة والكتابة الذي اعتمده البنك الدولي، وهو رئيس الخدمات الاستشارية الفنية لحزمة سياسات القرائية. وهو يقود العمل التحليلي وتطوير المنافع العامة العالمية من أجل تحسين مهارات التعلّم الأساسي، ويقود حالياً دمج قضايا لغة التدريس في سياسات التعليم، وتصميم وتقديم المشورة بشأن القرائية والإجراءات التدخلية في المناهج الدراسية في العديد من البلدان. وقد عمل مع البلدان المتعاملة مع البنك في جميع المناطق وقاد العمل على صعيد السياسات العالمية الشاملة لعدة قطاعات. وهو حاصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز، والبكالوريوس في الفلسفة والرياضيات من كلية سانت جون، أنابوليس، بولاية ميريلاند.

5

البروفسورة ريم خميس دكوّر

 أستاذة ورئيسة قسم علوم واضطرابات التواصل، جامعة أديلفي، نيويورك

أستاذة علم أمراض النطق والتخاطب ومديرة شؤون علم وظائف الأعصاب في مختبر تشخيص أمراض النطق والتخاطب (NSLPLab) بجامعة أديلفي في نيويورك، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في مجال الكفاءة السريرية في علم أمراض النطق والتخاطب من كلية تأهيل المعلمين بجامعة كولومبيا. يركز مجال خبرتها على التطور اللغوي والمعالجة اللغوية والخدمات السريرية في إطار الوضع الاجتماعي اللغوي للطبيعة الازدواجية للغة العربية والأفراد من مختلف الفئات السكانية. وتشتمل سنوات خبرتها على العمل كأخصائية في أمراض النطق والتخاطب للناطقين بالعربية والعبرية والإنجليزية الذين يعانون من اضطرابات في التواصل، وكذلك العمل كمعلمة وموجهة في برامج التدريب السابق للخدمة والتدريب أثناء الخدمة في مجال أمراض الكلام والتعليم في مرحلة الطفولة، فضلاً عن العمل كإدارية ورائدة في مجال الأعمال والتعليم العالي. وهي تعمل استشارية في العديد من فرق العمل الإنسانية، بما في ذلك منظمة سوريا لا تستطيع الانتظار (Syria Cannot Wait)، وأهلاً سمسم. وهي أيضا مؤسس مشارك في المنظمة العربية لأخصائيي أمراض النطق والتخاطب، وبرنامج LENA Start التعليمي للأسر الناطقة بالعربية في نيويورك، وتسهم في عمل العديد من المنظمات المعنية بأمراض النطق في أنحاء العالم العربي. وقد حصلت الدكتورة ريم خميس دكوّر على جائزة التميز في التنوع لعام 2020 من مجلس البرامج الأكاديمية في علوم اضطرابات التواصل.

"التقرير هو خطوة منهجية جديدة للنجاح. لنتمكن من تحويل الفشل لنجاح علينا أن نطور لغتنا ونركز على كيفية ذلك. تطور اللغة عند الأطفال العرب يشمل تطوير لهجتهم واكتشافهم اللغة العربية الفصحى ومن ثم اكتشاف الرابط بينها وبين اللهجة." 

4

آمال عراب

مقدمة برامج، التليفزيون العربي (مديرة الجلسة)

تعمل آمال عراب كمقدمة أخبار وبرامج في شبكة التليفزيون العربي منذ عام 2014. وتتمتع بخبرة تمتد لأكثر من 13 عاماً في العمل الصحفي والإعلامي. وقبل انضمامها للتلفزيون العربي، عملت كمقدمة أولى للأخبار والبرامج بقناة الغد التلفزيونية ومقرها المملكة المتحدة. كما عملت في السابق في قناة فلسطين اليوم وقناة العالم وشبكة التلفزيون الجزائري. حصلت آمال عراب على درجة علمية في العلوم القانونية والإدارية من جامعة وهران بالجزائر.