٥ نصائح لتساعدك على التحضير لأمتحان التوجيهي - دليل لجميع طلبة الأردن

 

اقترب موعد امتحان التوجيهي حيث تقرَّر عقده هذا العام في الثلاثين من حزيران بعد انتهاء شهر رمضان. وخلال هذا الوقت، من المتوقع أن يكون الطلبة وأولياء الأمور والمجتمع بأكمله معرضين لضغطٍ شديدٍ للغاية. كلنا نعرف شخصاً سيتقدم لامتحان التوجيهي بالرغم من أن سياسات وزير التربية و التعليم معالي الدكتور عمر الرزاز قد صُممت لتخفض مستويات التوتر بشكلٍ عام، إلا أننا لا نستطيع أن ننكر أهمية الراحة الذهنية والجسدية للطالب خلال هذه الفترة. ففي نهاية المطاف، لا يمكننا أن نقدّم أفضل ما لدينا إذا لم نكن نشعر بأفضل حال.

وإذا كنت أنت أو أي شخصٍ تعرفه متقدماً لامتحان التوجيهي هذا العام، فقد تساعدك هذه النصائح على اجتياز هذه الفترة بأسهل طريقة ممكنة.

ضع في اعتبارك أنك بحاجة إلى استراتيجية وهذه الاستراتيجية تحتاج إلى التخطيط. فقد تشرب عدة فناجين قهوة ، وتأكل كل الطعام الذي سيشعرك بالراحة، و تقرأ صفحات كاملة، تعبر عن غضبك من خلال جميع وسائل الأتصال الاجتماعي، إلا أن التخطيط المسبق يمكن أن يحميك من نوبات الهلع والتوقف عن التفكير أو إرهاق نفسك.

١. أولاً وقبل كل شيء، دعونا نتحدث عن الراحة الجسدية. يجب الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وذلك لأن جميع المعلومات التي تحاول فهمها لن تتركز في ذاكرتك إذا اكتفيت بساعاتٍ قليلة من النوم والاستعاضة عنها بالقهوة. كذلك يجب أن تحافظ على نسبة المياه في جسدك، فالجفاف يمكن أن يسبب لك التعب والصداع والدوخة وحتى انخفاض ضغط الدم. وتأكد من تناول الأطعمة الصحية المغذية. ويجب أن تتناول وجبة إفطار غنية ووجبة خفيفة من الفواكه والخضروات، واحرص على تناول كمية متوازنة من الكربوهيدرات والبروتينات. وخذ نزهة حتى تتنفس الهواء النقي وتغير المحيط أمامك.

٢. الآن، دعونا نتحدث عن التخطيط الاستراتيجي لامتحاناتك. يجب أن تتأكد من دراسة جميع الدروس مقدماً، ولا تنتظر حتى الليلة التي تسبق موعد الامتحان لتملئ عقلك بالتواريخ والإحصائيات والمعادلات. وقم بتدوين ملاحظاتك الخاصة وحل أسئلة الامتحانات السابقة (الأوراق السابقة) وناقش الأمور مع الخبراء وزملاءك، وذلك لأنك إذا لم تفهم أمراً ما، فهناك فرصة جيدة أن هناك شخص آخر على الأقل لا يفهمه أيضاً. وغالباً ما ستساعدك المشاركة في مجموعات الدراسة للاختبارات النهائية، ويمكنك تعلّم سبل التعامل مع الموضوعات من وجهات نظر مختلفة والتعرّف على نصائح دراسية أكثر فاعلية. ومع ذلك، من الأفضل أن تقوم بذلك خلال العام الدراسي وليس تحديداً خلال شهر الاختبار.

٣. إضافة لذلك، ضع جدول زمني للدراسة، فقد يتم فصل الامتحانات عن بعضها بعضاً لفترة تتجاوز اليومين. حاول أن تتخيل مقدار الوقت الذي تحتاجه لمراجعة كل موضوع حتى تكون جاهزاً في الوقت المخصص لك!

٤. ويجب أن تنتبه أن أسوأ مكان ممكن للدراسة هو على سريرك. فقبل أن تدرك، سيصبح كل شيء ضبابي و قد تبدأ بمشاهدة المسلسات أو تصفح الفايسبوك بدلا عن الدراسة. يمكنك أن تأخذ غفوة لمدة نصف ساعة خلال اليوم ولكن تأكد من اخذ سماعات الصوت والمواد الدراسية معك عند الدراسة في مكتبك في منزلك أو البلكونة أو الحديقة أو المكتبة أو مقهى قريب. وهذا يعني أن عليك أن تختار أي مكان هادئ ومريح. وفي الواقع، قد يكون لتغيير الموقع من مكان إلى آخر تأثيرات إيجابية أكثر على مزاجك وتحسين تجربة الدراسة.

٥. وأخيراً، تذكر أن هذا الوضع مؤقت، وأن الجميع يمر بالامتحانات، فهي ليست نهاية العالم. لذا التزم بالخطة وحافظ على صحتك وفكرك. وفي غضون أسبوعين سيكون لديك وقت فراغ ويمكنك أخيراً أن تبدأ في الاستمتاع بالصيف.

كتابة: 

حلا سرابي

أخصائية الأبحاث وتطوير البرامج

مؤسسة الملكة رانيا